مساحة إعلانية

السبت، 11 يوليو، 2015

البودرة أو المسحوق


البودرة أو المسحوق:
البودرة ضرورية لتركيز الأساس ولتأمين سطح خال من الشحم لباقي المكياج، يمكن الاستغناء عن المسحوق وهذا ممكن، لكن المسحوق يكسب المكياج صقلا طبيعيا أفضل
والوقت الوحيد الذي يجوز الاستغناء فيه عن المسحوق هو استعمال مستحضرا هلاميا برونزيا كأساس المسحوق متوفر في شكلين: فالت ومضغوط، المسحوق الفالت يعطي صقلا أقل شفافية ويفضل في مرحلة التغيير الأولى بعد وضع الأساس نظرا لسهولة إزالة ما يزيد منه المسحوق الصلب أكثر ملاءمة وأقل ازعاجا وهو مفضل للتصليحات السريعة لتغيير أنف لماع ونظرا لكون المسحوق المضغوط أشد سماكة يجب وضعه باعتناء وانسجام
أفضلانواع المساحيق انتشارا المساحيق شبه الشفافة الفاهية التلوين، فهي توفر صقلا ناعما عاتما مع السماح بظهور لون الأساس، فعند استعمال مسحوق غير شفاف يجب اختيار لون أقل بدرجة واحدة من لون الأساس.
ألوان البودرة:
توجد البودرة بألوان عدة، إذ يضاف إليها عند تحضيرها اصباغ عضوية وغير عضوية مثل: اكاسيد الحديد والكروم، مما يمنحها ألوانا كالأصفر والاحمر والبني والأخضر والأزرق والبرتقالي وغيرها.

استعمالات البودرة:
يفضل استعمال البودرة العادية أو البودرة المحتوية على 1 % من زهر الكبريت للبشرة الدهنية، اما بالنسبة للبشرة الجافة يجب الإقلال ما أمكن من استخدام البودرة ويفضل استخدام البودرة المتراصة لزيادة المادة اللاصقة فيها وارتفاع رطوبتها.
إن المهم في استخدام البودرة هو اختيار اللون المناسب لطبيعة لون البشرة مع ملاحظة ان اختيار الألوان يجب أن يتم في الضوء الطبيعي لأن جميع أنواع الإضاءة الصناعية غالبا تضللنا ويمكن لنا بشكل عام تلخيص ألوان البشرة على النحو التالي:

الشقراوات ذات البشرة البيضاء:
يمكن استعمال البودرة ذات اللون الفاتح أو التي تميل إلى اللون الوردي.
السمراوات:
وكذلك صاحبات البشرة الشاحبة والداكنة والقمحية، هراء يمكنهن استعمال الألوان الطبيعية لبشرتهن ويجب الابتعاد عن استخدام اللون البيج لأنه يزيد من اسمرار البشرة كما أنه سريع التأثير بالأضواء.

أشكال البودرة:
تتنوع أشكال البودرة فمنها البودرة العادية أو السسائية التي يدخل نشاء الأرز في تركيبها مما يعطيها بعض التماسك، ويزداد تماسكها على سطح البشرة كلما صغرت جزيئاتها، وهنالك البودرة المتراصة التي تتبع طرق خاصة في تكتيها لتصبح قطعة واحدة تعبأ في علب أنيقة يمكن ان توضع في المحفظة، ولهذه البودرة ميزات البودرة العادية ذاتها، إلا ان محتواها من اكسيد الخارصين والتيتانيوم، والكالين والاستراط عال نسبيا، ويضاف إلى النشاء مادة سلولوزية لاصقة.
تركيب البودرة:

تعزي قدرة البودرة على الامتصاص والتماسك إلى وجود مواد تعمل على زيادة التصاق البودرة بالجلد مثل ثاني اكسيد التيتانيوم وأكسيد الخارصين وأكسيد المغنسيوم والكالين وقد دلت الدراسات على أن اكسيد التيتانيوم والخارصين يقومان أيضا بامتصاص الاشعة فوق البنفسجية وأن الكالين يزود البشرة بالرطوبة اللازمة لها كما يعمل على امتصاص الدهون، وتعطي سلكيات المغنسيوم والسترات الخارصين البودرة ملمسا ناعما وتضاف إلى البودرة ايضا عطور طبيعية كعطر الورد.

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مجلة تألقى 2015 ©